قصص الجنس والثمالة مع الجيش الإسرائيلي .. أسرار وفضائح
 

قصص الجنس والثمالة مع الجيش الإسرائيلي .. أسرار وفضائح   الماسة نيوز- بات شرب الكحول حتى الثمالة، ابرز الحفلات التي يقوم بها جنود وضباط في سلاح الجو الاسرائيلي في ساعات المساء لتنتهي في بعض الاحيان بملاحقة ضابطات ومحاولة الاعتداء عليهن جنسياً، هذا ما كشف عنه الملف الذي يبحث هذه الايام في مكاتب مفوض شكاوى الجنود في الجيش الاسرائيلي، الذي وجه انتقادات لاذعة لسلوك ضباط في احدى قواعد سلاح الجو، لسبب شربهم للكحول حتى الثمالة وملاحقة احدهم لضابطة ومحاولة الاعتداء الجنسي عليها. وهذه هي القضية الثالثة التي يتم التحقيق فيها داخل سلاح الجو الاسرائيلي، منذ مطلع السنة.
وكانت الضابطة التي تعرضت للملاحقة ومحاولة الاعتداء الجنسي، قد تقدمت بشكوى ضد الضابط وجاء انه شرب الكحول مع غيره من الضباط والجنود حتى الثمالة ثم اقتحم غرفتها في القاعدة العسكرية مع ضباط اخرين وحاول الاعتداء الجنسي عليها ،دون ان يمنعه احد.
ولم يتوقف الامر عند هذه الحادثة، وبحسب ما تقول الضابطة فانها تقدمت بشكوى في اليوم التالي الى قائد السرب الذي تخدم فيه، وكان رده ان الضابط شرب الخمر حتى الثمالة، وهو امر يحدث بشكل عام في الوحدة. وازاء هذا الرد لم تتخذ اجراءات ضد الضابط المعتدي، لكن الملاحقات الجنسية لم تتوقف وبعد اسبوعين وصلت الضابطة رسالة نصية من ضابط اخر تتضمن كلمات جنسية وتبين في اليوم التالي ان هذا الضابط كان هو الاخر ثملا.
وفي أعقاب ذلك توجهت الضابطة إلى مفوض شكاوى الجنود وأخبرته "أن مسؤوليها حاولوا التواطؤ وإبقاء الأمر طي الكتمان وما تلقته من رد من قبل الضباط المسؤولين قولهم ماذا تريدين أن نفعل به هل تريدين أن نعدمه شنقا؟.
وبعد تحقيق مفوض شكاوى الجنود في القضية تم توجيه لفت نظر شديد لقائد السرب بسبب مسؤوليته عن سلوك الضباط داخل السرب، وكذلك إلية تعامله مع هذه القضية، كما تم توبيخ الملازم بشدة، وأصدر قائد القاعدة، وهو ضابط برتبة عقيد، تعليمات مشددة تحدد ما اسماها، ثقافة الترفيه عن النفس في القاعدة، ومنع شرب الكحول، وقام بتعيين طاقم لمراقبة تطبيق التعليمات.
يشار الى انه قبل عدة اشهر اعتقل ثلاثة من العسكريين المسرحين من الخدمة للاشتباه في انخراطهم في علاقات جنسية مع تلميذات قاصرات اثناء خدمتهم كمدربين في المدرسة التمهيدية العليا لسلاح الجو في بئر السبع. وتتضمن لائحة الاتهام ضد الثلاثة ارتكاب جرائم اغتصاب واعمال غير لائقة والتحرش الجنسي من قبل شخص في منصب يقوم على الثقة.
ووفق التحقيقات، فان العسكريين مارسوا الجنس مع طالبات تحت السن القانوني داخل المدرسة خلال ساعات الاستراحة.
وفي شكوى ثالثة، قدمت مطلع السنة، تبين ان احدى المجندات في سلاح الجو الاسرائيلي تعرضت على مدار شهرين متتاليين للتحرش الجنسي والملاحقة من قبل جندي، يخدم في ذات القاعدة، وتبين انه تعرض لها في العديد من الأماكن المختلفة في القاعدة. وفي الشكوى التي تقدمت بها ذكرت ان الجندي ارتكب جريمة اغتصاب بحقها مرات عدة.

 
2012-12-07
مواضيع مرتبطة
ارسل لصديق طباعة
 

اضافة تعليــــق

الاسم
الايميل  
التعليق
 
ارسل